الفطيم للسيارات تحتفل باليوبيل الماسي لتأسيسها

20 يونيو 2019


الثلاثاء - 17/03/2015

الفطيم للسيارات تحتفل باليوبيل الماسي لتأسيسها


60 عاماً من مسيرة وطن تزهو في رحلة بحرية بخور دبي

يصادف هذا العام مرور 60 عاماً على وصول أول شحنة من سيارات لاند كروزر وتويوبيتس على ضفاف خور دبي، ممهدة بذلك الطريق لشركة أصبحت فيما بعد أكبر موزع للسيارات بدولة الإمارات العربية المتحدة تحت اسم الفطيم للسيارات.

وبعد ستة عقود من إنشائها، تمكنت الفطيم للسيارات، الموزع الحصري لمركبات تويوتا، لكزس، هينو، ومعدات مناولة المواد من علامة تويوتا بدولة الإمارات، من تطوير أعمالها وتكريس اسم الشركة باعتبارها جزءاً هاماً من نسيج المجتمع في كافة أرجاء الإمارات.

واليوم تحتفل الفطيم للسيارات بهذه المناسبة التاريخية عبر تنظيم الحدث الأول من سلسلة فعاليات خاصة، والذي تم فيه استقبال عملاء من كبار الشخصيات وعدد مختار من مندوبي وسائل الإعلام، للانطلاق برحلة في خور دبي العريق، للتعرف على بدايات انطلاق مسيرة الشركة.

وقال جون ويليامز، المدير الإداري للفطيم للسيارات: "تتمتع الفطيم للسيارات بتاريخ حافل في دولة الإمارات، وقد لعبت دوراً هاماً في مسيرة التطور والازدهار التي حققتها الدولة. ومع انطلاق الشركة بشحنة صغيرة من السيارات في العام 1955، تمكنت الفطيم للسيارات من النمو وترسيخ مكانتها لتصبح موزع السيارات الرائد في الإمارات، ونفخر أننا كنا ولا زلنا نؤثر في حياة ملايين الأفراد في الدولة، وهو ما يشكل شهادة على مزايا الجودة، والموثوقية، وقوة التحمل لمركباتنا، إلى جانب الاهتمام والرعاية رفيعة المستوى التي نقدمها لعملائنا المرموقين".
ومع انضمام الإمارات المتصالحة في الثاني من شهر ديسمبر 1971، تم الإعلان عن تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة. وساهمت الفطيم للسيارات بدور حيوي من أجل دعم النمو الاقتصادي الذي شهدته ومع انضمام الإمارات المتصالحة في الثاني من شهر ديسمبر 1971، تم الإعلان عن تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة. وساهمت الفطيم للسيارات بدور حيوي من أجل دعم النمو الاقتصادي الذي شهدته الدولة، حيث طرحت الشركة معدات مناولة المواد من علامة تويوتا وشاحنات هينو التي كان لها دوراً فاعلاً في تطوير البنية التحتية بالإمارات منذ أوائل السبعينات.

وواصلت الدولة مسيرتها في تحقيق الازدهار الاقتصادي، مشجعة بذلك على انتشار الرفاهية بين السكان. وفي التسعينات، وبعد عدة شهور فقط من طرح علامة لكزس عالميا، قامت الفطيم للسيارات باستيراد شحنة تضم 138 سيارة لكزس LS، والتي لاقت إقبالاً كبيراً وحازت على إعجاب نخبة العملاء.
ومع توافد المغتربين الباحثين عن فرص عمل وحياة أفضل، حرصت الفطيم للسيارات على إحراز معدلات نمو كفيلة بتلبية احتياجات القادمين الجدد. وقد شهدت إنشاء مؤسسة تاكسي دبي في شهر مايو 1995، بداية شراكة دائمة بين الفطيم للسيارات وإمارة دبي. يتكون الأسطول الأول من سيارات التاكسي من 81 مركبة، 66 منها من سيارات تويوتا كامري. واليوم تشكل سيارات تويوتا نسبة تبلغ 95% تقريبا من أسطول سيارات مؤسسة تاكسي دبي.




الإنجازات الحالية
وأضاف ويليامز: "حافظنا على مكانتنا في طليعة الشركاتوقد تمكنّا من توسيع شبكة عملياتنا والتي بلغ عددها خمس منشآت في سنوات السبعينات، لتصبح الآن 23 صالة عرض و23 مركز صيانة تنتشر في كافة أرجاء الإمارات، حيث استطعنا وبنجاح لافت من التأثير في حياة الملايين عبر الأجيال".

وتقدم الفطيم للسيارات خيارات أكبر وأفضل من سيارات الركاب، والسيارات الرياضية متعددة الاستخدامات، والمركبات التجارية، مع 22 من طرازات تويوتا الشهيرة بمزايا لا تُضاهى من الجودة والموثوقية وقوة التحمل.
كما توفر الشركة القائمة الأكبر من سيارات الهايبرد عالية الأداء، من خلال مركبات لكزس الفاخرة المواكبة للتطور، فيما تقدم هينو مجموعة من شاحنات هينو القوية ذات الحمولة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة.

أخيرا، يمكن تلبية كافة احتياجات التخزين والخدمات اللوجستية، من خلال مجموعة شاملة من الرافعات الشوكية ومعدات مناولة مواد تويوتا بما يضمن القدرة على تلبية احتياجات جميع العملاء في كافة القطاعات بالإمارات العربية المتحدة.
وكجزء من خطط النمو العضوي للشركة، شهد العام2007 تأسيس مركز الفطيم للسيارات لقطع الغيار والتوزيع، في منشأة حديثة تبلغ مساحتها 45000 متر مربع تسهّل بدقة وحرفية عالية عمليات ما يقارب 600 شاحنة أسبوعياً، إضافة إلى استلام وتوزيع قطع الغيار لمراكز الصيانة التابعة للشركة في جميع أنحاء الإمارات.


الخطط المستقبلة للشركة
بحلول نهاية العام 2015، ستشمل خطط التوسع الإضافية للفطيم للسيارات، افتتاح منشأة "ذا ويڤ" (الموجة) في أبو ظبي، ومنشأة "انترسكت باي لكزس"، ومنشأتي تويوتا ولكزس في مدينة زايد، وكذلك منشأة هينو ثلاثية الخدمات الجديدة في الشارقة.

وأكد ويليامز: "ستواصل الفطيم للسيارات دفع عجلة النمو الاقتصادي في دولة الإمارات، باعتبارها إحدى جهات التوظيف الرئيسية في الدولة. والأهم من ذلك، سنستمر في دعم خطط النمو الشاملة للدولة، من خلال التعاون مع الهيئات الحكومية والمؤسسات وكذلك مع الأفراد، لكي نضمن تلبية احتياجاتهم المتعلقة بالسيارات في كافة القطاعات".

وكانت الفطيم للسيارات قد أعلنت في أوائل الشهر الجاري، عن إطلاق إصدار محدود يضم ثماني طرازات من مركبات تويوتا، تحمل شعار الذكرى الـ 60 لانطلاق الفطيم للسيارات. وتشمل كلل من يارس هاتشابك، يارس سيدان، كورولا، كامري، راف 4، فورتشنر، برادو ولاند كروزر.

كما تخطط الفطيم للسيارات لإقامة سلسلة من الفعاليات الخاصة، للاحتفال بهذه المناسبة الاستثنائية طوال العام.