نصائح للقيادة على الطرقات الوعرة

مسؤوليات السائق

يجب عليك النظر بشكل جدي قبل ممارسة القيادة على الطرق الوعرة، سواءً في دولة الإمارات العربية المتحدة أو أي مكان آخر في العالم، وذلك نظراً للمخاطر الكامنة مع هذه القيادة على الركاب والمركبة، وفي نهاية المطاف فإن جميع المسؤوليات تقع في النهاية على عاتق السائق

تحضير سيارتك

يشتري غالبية الأشخاص سيارات الدفع الرباعي للاستخدام اليومي، والذهاب برحلات في عطلة نهاية الأسبوع مرة أو مرتين في الشهر بشكل عام. لكن يجب أن نتذكر بأن القيادة على الطرقات الوعرة تضع المزيد من العبء على المركبة، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور مشاكل صغيرة لا تظهر عادة عند الاستخدام العادي، وقد تؤدي إلى مشاكل جدية ينتج عنها تعطل المركبة في الصحراء أو الجبال.


يجب أن تؤخذ كل رحلة قيادة على الطرقات الوعرة من منظور جدي، ويجب التأكد من إجراء أعمال الصيانة الدورية قبل بداية المغامرة، والأشياء التي يجب التحقق منها قبل الرحلة هي:

1- حالة الإطارات: تأكد من عدم وجود شقوق وانتفاخ أو أي علامات تشير إلى أضرار. تأكد أيضاً من وجود الإطار الاحتياطي وضغط الهواء المناسب به وحالته الجيدة. في حال كان الإطار الاحتياطي مثبتاً أسفل المركبة، أو على الباب الخلفي، تأكد من إحكام وشد براغي التثبيت والحامل.

2- مستوى مياه نظام التبريد: يوجد في غالبية السيارات الجديدة خزان لتجميع مياه التبريد، ويستخدم هذا الخزان لإضافة سائل التبريد عوضاً عن وضع السائل في المُبرد (الراديتر) مباشرة.

3- مستوى زيت المحرك: إذا كانت سيارتك مجهزة بناقل حركة آلي، تأكد أيضاً من مستوى زيت ناقل الحركة

4- يجب أيضاً التأكد من مستوى زيت الكلتش (القابض) وخزان زيت المكابح (الفرامل).

5- التأكد من البطارية: قد تقوم أثناء قيادتك على الطرقات الوعرة بوضع سيارتك على المنحدرات الشديدة عند الصعود أو النزول، أو تعرضها لزاوية ميلان شديدة لليمين أو اليسار، وقد يؤدي ذلك إلى انسكاب الحمض من البطارية. يُنصح بمسح البطارية لأن هذا الحمض يؤدي إلى تآكل الأجزاء المحيطة بالبطارية، مثل كماشات البطارية (المشابك). تأكد من إحكام شد الكماشات قبل بداية الرحلة. قد تؤدي البطارية غير المثبتة جدياً إلى التسبب في أضرار عديدة في حال خروجها من قاعدة تثبيتها. تأكد أيضاً من إضافة السائل إذا تطلب ذلك.

6- التأكد من الأجهزة والمعدات: نقدم إليك قائمة تحقق شاملة. قد تبدو لك هذه القائمة طويلة جداً، ولكن من الأفضل التأكد لأن السلامة أفضل من الندم.

7- خزانات الوقود: تأكد من تعبئة الخزانات بالكامل قبل الذهاب، وإذا أمكن إعادة التعبئة قبل دخول الطرقات الوعرة، لأن قلقك عن كمية الوقود المتبقية قد يؤدي إلى عدم تركيزك عند تخطي الأماكن الصعبة.

8- تخزين الأمتعة والأغراض داخل السيارة: تأكد من إحكام تثبيت جميع الأمتعة وصندوق العدة وأدوات التخييم وغيرها من الموجود في مساحة التخزين الخلفية، ومن عدم تعرضها للتحرك والتطاير عند القيادة على الطرقات الوعرة، أو صعود ونزول المنحدرات الشديدة.

ضغط الإطارات

تخفيض ضغط الإطارات يعتبر ضرورياً جداً عند ترك الشارع المعبد ودخول الصحراء.ستتعرف من خلال تجربتك ونوع الإطارات وقدرة السيارة على ضغط الهواء المناسب في الحالات المختلفة، ويمكنك الاسترشاد بما يلي بشكل عام.ضغط الهواء المقترح للإطارات المتعددة الأغراض:

سيارة دفع رباعي كبيرة – 18psi

سيارة دفع رباعي صغيرة – 16psi

في الحالات الطارئة فقط – 14psi

في حال تخفيض ضغط الإطارات في حالات الطوارئ، يجب أن تقوم بنفخ الإطار في أقرب فرصة لتجنب الضرر لجدار الإطار وعدم ثبات المركبة الجيد. يمكنك استخدام مضخة الهواء التي تعمل من بطارية السيارة والتي يجب أن تكون معك في هذه الرحلات.

يجب التأكد من ضغط الإطار عندما يكون الإطار بارداً، لأن القيادة في الجو الحار تؤدي إلى تراكم الضغط في الإطار من 5 إلى 7 psi، وفي حال علقت (انغرزت) سيارتك في الرمل، تأكد أولاً من ضغط الإطارات. إذا كان الضغط مرتفعاً، فإن تخفيضه قد يكون كافياً للخروج من المشكلة بدون مساعدة.

القيادة في الصحراء

قد تكون القيادة في الصحراء مليئة بالمتعة، وقد تكون أيضاً خطرة وذات أضرار على السيارة والركاب الأرض التي تقود عليها. وغالباً ما ينظر البدو وغيرهم من سكان الصحراء بعين الريبة ولااستغراب لمن يقضي أوقات فراغه منا في البر.

ينظر العديد من محبي الطبيعة بقلق تجاه الضرر الذي تسببه قيادة المركبات على البيئة الفطرية الهشة في الصحراء من خلال الأثر الذي تخلفه إطارات المئات من سيارات الدفع الرباعي. هذا القلق له مايبرره حيث تقع مسؤولية تقليل هذه الآثار على عاتق من يقودون من خلال تجنب القيادة فوق النباتات الفطرية واحترام وجود العديد من الحيوانات البرية التي تعيش في الصحراء.

كذلك يجب على كل من يمارس القيادة على الطرقات الوعرة عدم ترك القمامة والفضلات في البر والتأكد من أخذ أكياس نفايات إضافية لهذا الغرض ووضعها في إحدى حاويات القمامة المتوفرة من قبل السلطات المسؤولة.

معرفة وقراءة الرمال

تَعلم أن تعرف الفرق بين أسطح الرمال المختلفة في الصحراء. كل ما عليك هو النظر لمنطقة صحراوية واسعة وستلاحظ فوراً أشكال التلال المختلفة، وألوان الرمال وملمسها المختلف، ووجود أو عدم وجود النباتات. تذكر بأن كل إشارة من هذه الإشارات تحمل معها مفتاح معلومات مهمة للسائق المتمكن والخبير.

إن مساحات الرمال المتموجة تشير إلى أنها أكثر تماسكاً من الرمال الناعمة، وتذكر بأن الرمل ذو اللون الأصفر الفاتح يكون بشكل عام أكثر خشونة من الرمل ذو اللون الذهبي الأحمر وتكون القيادة عليه أسهل نوعاً ما.

عادة ما يكون الرمل المتجمع في الحفر الموجودة أسفل التلال، أو بين التلال الكبيرة رملاً ناعماً جداً لأنه رمل متطاير من أعلى التلال المجاورة. هذه الحفر الكبيرة تشكل خطورة لأن رمالها ناعمة جداً وتوفر جر أقل للسيارة. تأكد عند دخولك هذه الحفر من متابعة القيادة ولا تتوقف حتى وصول السيارة إلى منحدرات هذه الحفر، ومن الأفضل متابعة القيادة للخروج نهائياً من الحفرة. في حال كان توقفك على المنحدر بشكل جانبي، يمكنك استخدام طريقة التحرك للأمام والخلف لغاية الخروج من الحفرة.

هنالك ثلاثة أشكال أساسية للكثبان الرملية: الكثبان الهلالية (على شكل هلال) وتُعرف بالبرشان، والكثبان الطولية التي تُعرف بالسيف (لأنها عل شكل حافة السكين)، والكثبان الجبلية الصغيرة التي تُعرف بالدرع.

تتشكل الكثبان الهلالية (البرشان) بسبب هبوب الرياح على منحدر خفيف في مواجهة الريح. ويكون الجانب الخلفي لهذه التلال أشد انحداراً وقد تكون درجة الانحدار من 30 إلى 45 درجة ويكون هذا الجانب مقعراً.

تؤدي أعالي هذه الكثبان عادة إلى قمة ضيقة مع منحدرات شديدة. وتسبب هذه القمم في غالب الأحيان إلى شعور عند السائق الذي لا يتمتع بخبرة كبيرة بأن السيارة ستنقلب وستنتهي أسفل المنحدر. ولكن مع اكتساب الخبرة ستلاحظ بأن هذه القمم تساقط عند مرور وزن سيارتك عليها وتوفر لك إمكانية تخطيها، ويجب عليك أن تتأكد من عدم التوقف وترك كل جانب من الإطارات على جانب من التل. يعتبر هذا التوقف من أكثر المواقف الشائعة لتعليق السيارة في الرمل (التغريز).

إذا لم تكن متأكداً من الطريق أمامك، أوقف السيارة في مكان يمكنك فيه من متابعة التحرك، لا تقف على منحدر، أو قرب قمة الكثيب. اخرج من السيارة وامشي لإلقاء نظرة على الجانب الآخر من التل. في حال توقفت أثناء وصولك لأعلى التل أو على القمة، قد ينتهي بك الأمر للحفر للقيام بعمل جدي للخروج من المأزق.

ستلاحظ بعد هطول المطر بأن قمة التل أصبحت متماسكة ولا تنهار نتيجة وزن السيارة، يجب عليك في هذه الحالة إزالة الرمل من أسفل السيارة بحيث تتمكن الإطارات من ملامسة الرمل مع تماسك مناسب لتحريك السيارة.

تتكون الكثبان الطولية (السيف) نتيجة الرياح التي لاتهب دائماً من اتجاه واحد. يكون شكل التل مماثلاً لشفرة السيف المنحنية مع ضلع وسطي عند نتوء الكثيب.

من العادي جداً أن تجد كثبان البرشان وكثبان السيف في جيوب منعزلة، وفي أماكن يكون بها الرمل صلباً ومسطحاً. يُعرف وجود رمل ناعم مستمر في المنطقة بالعرق، وهي المناطق التي تتواجد فيها كثبان الدرع.

كن على إطلاع مسبق

يجب التعامل بحذر مع الطرف غير المرئي من الكثبان الهلالية. وفي غالبية الأحيان يكون الأمر أكثر سهولة مما تظن أو تتخيل وجوده في الطرف الآخر. تعلم أن تتوقع ما يحمله لك الطرف الآخر. وإذا كانت قيادتك على سلسلة من التلال المنخفضة مقارنة بالتلال المحيطة بها، سيكون الطرف الآخر مكون من منحدر طويل وحاد للكثيب التالي.

انظر للأمام وادرس المنحدر التالي، هل هو قريب أم بعيد؟ إذا كان قريباً سيكون الوادي بين الكثيب الذي أنت عليه والكثيب التالي أضيق. وإذا كان بعيداً فقد يكون الوادي التالي أكثر عمقاً وسيكون المنحدر أشد.

إذا راودك الشك، توقف في مكان مناسب واخرج من السيارة وامشي لمعرفة التالي.

أي ترس سرعة أستخدم؟

يستخدم ترس التفاضل العالي (4H) لغالبية القيادة في الصحراء للأماكن المسطحة والكثبان المنخفضة.

يؤدي الاستخدام المستمر لترس التفاضل المنخفض (4L) إلى ارتفاع حرارة المحرك ويستهلك الكثير من الوقود. يجب استخدام ترس التفاضل المنخفض في حالات معينة فقط، مثل تخطي العوائق، أو عند محاولة إخراج السيارة بدون مساعدة خارجية. يكون دوران المحرك في نمط ترس التفاضل المنخفض أسرع بغض النظر عن السرعة مقارنة مع نمط ترس التفاضل المرتفع. ولكن مع سير المركبة بسرعة بطيئة وانخفاض تدفق الهواء عبر المُبرد، ينتج عن ذلك ارتفاع درجة حرارة المحرك.

ونادراً ما يتم استخدام الترس الأول بنمط التفاضل المنخفض (4L)، ولا يعد خياراً مجدياً في غالبية الأحيان. وفي حال محاولة إخراج السيارة من الرمال الناعمة دون مساعدة خارجية ابدأ باستخدام الترس الثاني والضغط بشكل خفيف جداً على دواسة البترول ، الضغط الزائد يؤدي إلى زيادة القوة الخارجة من المحرك والذي يؤدي إلى دوران الإطارات وزيادة توغلها في الرمل.

لنمط التفاضل المنخفض خصائص مفيدة عديدة خاصة عند التحكم بالسيارة عند نزول المنحدرات الشديدة ويعمل هذا الترس بمثابة كابح لقوة المحرك. يعني ذلك بأنه عند إزالة قدمك عن دواسة البترول، يتم تخفيض سرعة السيارة من قبل المحرك دون الحاجة لاستخدام الفرامل. ويتم في هذا النمط توزيع الثبات بالتساوي على جميع الإطارات عبر ناقل الحركة.

صعود المنحدرات


يتطلب صعود المنحدرات وقمم التلال عنصراً أساسياً واحداً وهو القوة الدافعة، ولا يوجد أي بديل لقوة الدفع! في حال بداية خسارة قوة الدفع للأمام، ستتوقف المركبة وتبدأ بحفر الرمل والانغراز. صعود المنحدرات الرملية يختلف تماماً عن صعود المنحدرات الصخرية. فعندما يكون السطح صلباً ومتماسكاً الأسلوب المستخدم هو السير بسرعة منخفضة منتظمة واختيار المسار المناسب الذي يقدم أفضل ثبات وتماسك.

الأسطح الرملية لا تقدم لك نفس مستوى الثبات والتماسك التي تقدمها لك الأسطح الصلبة، ويجب عليك اكتساب قوة وسرعة قبل بداية الصعود لتتيح لقوة دفع السيارة المساعدة في قوة الدفع للعجلات أثناء صعود المنحدر. مثال على عمل قوة الدفع هو عند قيادتك على الطرقات السريعة بسرعة 100 كيلومتر في الساعة وفصل تعليق تروس نقل الحركة، ستستمر السيارة بالسير لعدة مئات من الأمتار قبل التوقف النهائي. يستخدم نفس المفهوم عند صعود التلال الرملية ولكن بطريقة مسيطر عليها.

يجب عليك أن تتعلم أن تقرر ما هي قوة الدفع المطلوبة وما هي السرعة التي تحتاجها عند بداية الصعود. استخدام السرعة الزائدة يعد خطراً ويؤدي إلى عدم التمكن من التحكم بالسيارة إذا ارتطم الإطار بجسم أو مطب غير مرئي. من المهم أيضاً اختيار ترس السرعة المناسب عند بداية الصعود. اختر ترس السرعة الذي يمكنك من اكتساب قوة الدفع، والذي يمكن استخدامه للصعود دون الحاجة لتبديل ترس السرعة ولو لمرة واحدة.التحول لترس تفاضل أقل عند وصولك للجزء الأكثر انحداراً هو أمر يجب عليك أن تتجنبه، خسارة قوة الدفع للإطارات أثناء القيام بتغيير ترس الحركة يعني خسارة الثبات والتماسك، الأمر الذي ينتهي بعدم وصول السيارة للقمة.قم بالفحص النظري لأي مطبات أو عوائق تعترض التقدم السلس في صعود المنحدر. وقرر مسبقاً المسار الذي ستسلكه والتزم بهذا المسار. اختر ترس السرعة وانطلق، حافظ على عدم تغيير ترس السرعة قبل الوصول إلى القمة واتبع المسار الذي اخترته. في حال عدم تمكنك من النجاح في الصعود، عليك الرجوع للأسفل. سيكون هذا الرجوع غير سهل ويتطلب اتخاذ الحيطة والحذر. استخدم طريقة نزول المنحدرات وعدم استخدام الفرامل. يجب عليك فوراً اختيار نمط الترس التفاضلي المنخفض، وتحريك ناقل الحركة للرجوع والرجوع بلطف. دع المحرك يقوم بعمل الفرامل وحاول عدم استخدام الفرامل. أمسك عجلة القيادة بيدك اليسرى وحرك رأسك للخلف للمشاهدة عبر النافذة الخلفية أثناء عملية الرجوع.

نزول المنحدرات

سينتابك نوع من الرعب في أول محاولة لك لنزول منحدر رملي شديد بارتفاع بضعة مئات من الأقدام، وبصرف النظر عن الشجاعة يجب عليك أن تعرف ما يجب عمله وما يجب تجنبه، وتذكر دائماً بأن قوة الجاذبية تلعب دورها، وعلى السائق التحكم بالسيارة التي لا يقل وزنها عن 2 طن عند نزوله منحدر يبلغ 35 درجة.

الآن وبعد الانتهاء من الكشف النظري وتحديد مسار النزول، تذكر القوانين الأساسية لنزول المنحدرات الرملية.

1- تأكد من نزول المنحدر بخط مستقيم، وليس بخط مائل.

2- لا تترك نمط علبة التروس في وضعية الفصل عند نزول المنحدر، لأن الرمل الناعم لن يسمح للسيارة بالتحرك للأمام وقد تبدأ السيارة في الانزلاق جانباً وتنقلب.

3- تأكد دائماً من تعشيق علبة التروس واترك عملية دفع السيارة للمحرك. اختيار نمط الترس مهم جداً. إذا كانت السيارة بنمط ترس التفاضل العالي فقد تكون السرعة عالية مما يجعلك تحاول استخدام الفرامل الأمر الذي يؤدي إلى نتائج غير مرغوب بها. من الأفضل اختيار نمط التفاضل المنخفض وترس السرعة 2 أو 3 للنزول. إذا أصبحت السرعة عالية، ارفع قدمك من دواسة البترول وسيقوم المحرك بمهمة تخفيف السرعة.

عند تخفيف السرعة عن طريق المحرك يقوم المحرك بتوزيع الوزن بالتساوي على جميع العجلات مما يحافظ على توازن السيارة.

عبور القمة

يجب عليك توخي الحذر عند عبور قمة الكثبان الرملية الطولية وبشكل خاص إذا لم تتمكن من التعرف ما يحمله لك الجانب الآخر من الكثيب (طالع فقرة كن على إطلاع مسبق).

من المهم هنا تجنب تعليق (تغريز) السيارة بحيث تكون العجلات الأمامية على طرف من الكثيب والعجلات الخلفية على الطرف الآخر، وتبقى السيارة مرتكزة على قاعدتها.

غالبية القمم الطولية تنهار نظراً لوزن المركبة، ولكن في حال عدم انهيارها وتغريز السيارة، عليك أن تحفر لإزالة الرمل أسفل السيارة لغاية ملامسة العجلات للرمل والحصول على تماسك جيد، أو طلب مساعدة من زميلك ليسحبك بسيارته.

عبور المنحدرات

ستلاحظ بأن السيارة تنزلق جانباً نحو أسفل المنحدر عند عبور المنحدرات بشكل مائل، وقد يتطلب منك لف عجلة القيادة قليلاً باتجاه أعلى الكثيب والضغط على دواسة البترول لمزيد من القوة للعجلات. لكن إذا ظننت بأن السيارة ستقوم بالانقلاب، لا توجه عجلة القيادة باتجاه أعلى الكثيب، بل على العكس أدر العجلة باتجاه أسفل الكثيب للتمكن من إعادة التحكم بالسيارة.

تأكد من عدم وجود أي عوائق في المسار على المنحدر، وبشكل خاص إذا كانت زاوية الميلان شديدة. وتذكر بأن أي مطب أو هبوط مفاجئ قد يؤدي إلى فقدان السيارة للتوازن وانقلابها.

عبور الخنادق والأخاديد

أصعب الخنادق والأخاديد هي التي تكون موجودة أسفل الكثيب والتي تكون عادة متبوعة بضفة قصيرة وحادة.

إذا خذنا صورة مقطع جانبي، سنجد بأن التضاريس تشبه شكل عصا الهوكي والخطر هنا تغريز السيارة بحيث تكون إحدى العجلات الأمامية أو كلاهما عالقة في رمل جانب الخندق، وتكون العجلات الخلفية في الهواء. محاولة إخراج السيارة دون مساعدة سيارة أخرى سيكون صعباً ومتعباً، لذلك ننصحك بقبول مساعدة زميلك واستخدام سيارته لإخراج سيارتك.

إحدى الطرق المفيدة لتجنب التغريز في الخندق أو الأخدود هي لف السيارة جانباً عند وصولك لأسفل المنحدر. سيؤدي ذلك إلى ميلان السيارة مع انزلاق الجزء الخلفي جانباً، ولكن ستكون جميع العجلات ملاصقة للأرض. يمكنك القيادة بعجلتين على المنحدر وعجلتين على جانب الخندق لغاية التمكن من خروج الخندق.

بشكل عام، يجب عليك عبور الخندق والأخدود والحفر باتجاه مائل وبزاوية 45 درجة. يمكن ذلك ثلاث أو أربع عجلات من السيارة المحافظة على تماسكها بالأرض. في حال سقوط العجلات الأمامية في الخندق سيؤدي ذلك إلى غوص الواجهة الأمامية في الرمل الأمر الذي ينتج عنه أضرار لهيكل السيارة.

إخراج السيارة من الرمل

جميعنا معرض للتغريز من وقت لآخر. إليك بعض النصائح المفيدة لتخفيف مهمة إخراج السيارة. وتذكر بأن على كل سيارة أن تكون مجهزة بعدد من الأدوات للمساعدة في عملية إخراجها.

المعدات الأساسية

أرفش (مجرفة): تأكد من وجود رفش في السيارة، وينصح استخدام الرفش ذو الرأس المدور وليس المدبب. يأتي الرفش ذو المقبض الخشبي بأطوال مختلفة، القصير، القياسي والطويل جداً، والخيار النهائي يعود لك ولمساحة التخزين في السيارة، ومرات الاستخدام وطول جسمك. هنالك أيضاً الرفش المعدني القابل للطي، يستخدم هذا النوع من قبل القوات المسلحة ويعد خياراً ممتازاً، ولكنه أغلى من الرفش العادي.

بحبل قطر: تأكد من عدم الذهاب دون أخذ حبل للقطر، ولا تقم بشراء حبال القطر الرخيصة التي تتوفر في غالبية محال زينة وإكسسوارات السيارات، لأنها ضعيفة وتنقطع بمجرد وضع الضغط عليها. من الأفضل أن تشتري حزام تجاري يستخدم في رفع المواد الثقيلة، وبقوة تحكم بحد 6000 رطل كحد أدنى، وشراء مشابك لكل طرف من الحزام. تعتبر المشابك أفضل من الخطافات لأنها لا تلتوي تحت الضغط الشديد. يجب أن يكون طول حبل القطر 8 أمتار على الأقل. يتوفر في السوق حبل قطر بدرجة من المرونة نوع (KERR) وهو مُصنع من النايلون وبقوة تحمل لغاية 20 طن. صمم هذا الحبل بمرونة تصل إلى 40% من طوله العادي عند ربط الحبل بالسيارة العالقة والسيارة التي تقوم بالقطر، مما يمكن الحبل من تخزين الطاقة. وتقوم عملية الانكماش للطول العادي بتوليد قوة كافية لإخراج السيارة العالقة بالرمل.

مطرقة: يمكنك اختيار مطرقة وزن 3 كيلو وستجد بأنها عملية للعديد من الأغراض، منها على سبيل المثال في حال التواء الرفارف واحتكاكها بالإطارات.

عادات القيادة الجيدة

سواء كانت تلك محاولتك الأولى أو المائة في القيادة على الكثبان، جميعنا سنستفيد من تذكر الطرق الإيجابية لتحسين تقنياتنا والحصول على أفضل وقت من الرحلة. إليك بعض الأفكار لتحسين تقنياتك في القيادة على الرمال.


الإبهام للخارج

لا تقم عند مسك عجلة القيادة بوضع إبهامك باتجاه داخل المقود، حافظ على بقاء الإبهام باتجاه خارج العجلة ووضعه أعلى عجلة القيادة. السبب وراء ذلك هي في حال ارتطام العجلات بعائق أو مطب أو شجيرة، سيؤدي إلى التفاف عجلة القيادة خارج تحكم يديك، وإذا علق إبهامك بين أعمدة المقود سيكون ذلك مؤلماً..

اسلك أسهل مسار

حاول أن تسلك أسهل مسار عند تخطي العوائق، وتذكر بأنه يجب القيادة بخط مستقيم عند صعود ونزول المنحدرات، ولكن ستجد في بعض الأحيان بأن صعود التلال سيكون أفضل بوضع مسار ملتوي يتبع الصعود خطوة بخطوة الأمر الذي يقلل زاوية الصعود بشكل عام.

اترك مسافة كافية

عند الذهاب مع مجموعة من السيارات، يقوم بعض السائقين بالقيادة خلف السيارة الأمامية وعدم ترك مسافة كافية. عدم ترك مسافة كافية يشكل خطورة جدية في حال تعرض السيارة التي أمامك لأي صعوبات، أو التوقف المفاجئ، أو الرجوع للخلف، ولن يكون أمامك الوقت والمسافة الكافية للتصرف، مما يؤدي إلى وقوع حادث أو أن تعلق سيارتك في الرمل.

المسافة المناسب تركها هي مسافة طول 10 سيارات عند القيادة على التلال، تعطي هذه المسافة مشاهدة واضحة ووقت وصول مناسب في حال وقوع مشكلة. وعند القيادة بمجموعة على المسارات بسرعة، اترك مسافة 100 متر بينك وبين السيارة التي أمامك.

لا تتوقف في مكان لا يمكنك الانطلاق منه

يجب أن تتذكر دائماً الأماكن التي يجب تجنب الوقوف بها، على سبيل المثال عند صعود المنحدرات، وتأكد أيضاً من عدم الوقوف أعلى التل، تخطى القمة وتوقف بحيث تكون السيارة باتجاه النزول لتتمكن من الانطلاق والسير مجدداً. لا تقم بتوقيف المركبة بحيث يكون طرف العجلات اليمين على جانب من التل والطرف اليسار على الجانب الآخر أعلى التل. تأكد دائماً من التوقف بحيث تكون السيارة باتجاه النزول بقدر الإمكان.

السلامة والبقاء

إن أهم متطلبات البقاء هي وجود الماء والطعام والمأوى. ويمكن للإنسان البقاء لمدة أطول بدون طعام وليس بدون ماء. تفوق درجة الحرارة في الصحراء في فصل الصيف هنا 49 در[ة مئوية، مما يعني فقدان الجسم لكمية كبيرة من السوائل نتيجة التعرق. وإذا لم يتم تعويض هذه السوائل سيكون التأثير على الجسم سريعاً.كمية الماء المقترح تناولها هي 10 لترات للشخص يومياً في الطقس الحار، كما يستحسن تناول حبوب أملاح لتعويض الأملاح التي يفقدها الجسم أيضاً. الماء البارد يساعد في تبريد حرارة الجسم، قم قبل الذهاب بتجميد بعض زجاجات الماء في الفريزير وتأكد من تفريغ قرابة 2 سم من المياه لأن الماء يتمدد عند التجمد. ضع هذه الزجاجات المجمدة في صندوق التبريد للمحافظة على برودته، وتبقى غالباً هذه الزجاجات شبه مجمدة حتى بعد مرور 24 ساعة.

في حال تعطل السيارة في الطقس الحار في النهار، أو عند محاولة الحفر ودفع لإخراج السيارة في الصيف، تأكد من عدم إجهاد نفسك كثيراً، وتجنب ضربة الشمس. اعمل لفترة قصيرة وخذ قسطاً من الراحة في ظل السيارة. حاول المناوبة بين العمل والراحة لغاية الانتهاء من التصليح أو إخراج السيارة. ولا تنسى أن تشري كمية وفيرة من المياه أثناء ذلك.

عندما يكون الطقس حاراً وتكون الرطوبة مرتفعة والهواء ساكناً يتعرض الجسم في هذه الظروف لمخاطر نظام تبريد الجسم نظراً لعدم التمكن من الحفاظ على درجة حرارة الجسم بشكل صحيح. حاول البقاء في مكان ظليل قدر الإمكان، وتجنب قضاء فترات طويلة في العمل وحافظ على الهدوء، هذا كل تستطيع عمله.

إن التعرض الطويل للحارة القاسية يؤدي إلى حالتين: الإرهاق من الحرارة أو ضربة الشمس. من المهم جداً أن تكون على معرفة بالعوارض الشائعة للحالتين.الإرهاق من الحرارة يأتي نتيجة التعرق الشديد وعدم تناول كميات كافية من السوائل. تشمل الأعراض الشعور بالإرهاق، العطش والدوخة المصحوبة بصداع عنيف. ويكون الجلد رطباً وبارداً. الإسعافات الأولية تشمل تناول كميات وفيرة من السوائل والملح، ووضع المريض في مكان ظليل.

تحدث ضربة الشمس نتيجة لتراكم حرارة الجسم بسبب الجو الحار والرطوبة العالية المحيطة به وعدم وجود هواء لتبريد الجسم. من الأعراض الرئيسية هي ارتفاع مفاجئ في الحرارة وجفاف الجلد وارتفاع درجة حرارته نظراً لتوقف عملية التبريد من خلال التعرق. تتطلب الإسعافات الأولية تخفيض درجة حرارة جسم المصاب بأسرع وقت ممكن. من الطرق الفعالة هي لف الشخص بقطعة قماش مبللة بماء بارد، كما أن وجود مروحة أو تهوية يساعد أيضاً، يمكنك حمل مروحة تعمل من بطارية السيارة وعدم التردد باستخدامها فوراً.

يكون في الحالتين الشخص واعياً، ومن المفضل أن يستلقي على ظهره مع رفع القدمين بوضعهما على حجر أو أي جسم مناسب، وأفضل وضعية للتعافي هي الاستلقاء وتحريك الرأس جانباً لتجنب انسداد مسار التنفس.

يجب على من يشارك في فعاليات القيادة في الصحراء أن يكون على معرفة أساسية بطرق الإسعافات الأولية الواردة أعلاه، وفي حال وجود الشك عندما يتعلق الأمر بحياة الشخص، يجب العمل للحصول على مساعدة طبية بأسرع وقت ممكن

عوامل السلامة

من الضروري جداً وجود صندوق إسعافات أولية في كل سيارة يتم قيادتها على الطرقات الوعرة، ومن الضروري معرفة استخدام الإسعافات الأولية بشكل صحيح. تقوم بعض الشركات المعتمدة بتوفير دورات إسعافات أولية، مشاركتك في دورة من هذه الدورات تساعدك في تقديم المساعدة لإنقاذ حياة شخص ما. من الضروري جداً ربط حزام الأمان عند القيادة على الطرقات الوعرة. يساعدك حزام الأمان في البقاء بمكانك بإحكام عند عبور القمم ونزول أو صعود المنحدرات الرملية.

الصحراء هي موطن للعديد من الحيوانات والحشرات والسحالي والزواحف البرية، وبعض منها تكون لسعته مؤلمة. على سبيل المثال لا تكون لسعات العقارب قاتلة في جميع الحالات، ولكنها تؤدي إلى الورم والتعب والتهاب المنطقة الملسوعة. كذلك هو الحال مع ما يُعرف بعناكب الجمال، فإضافة إلى مظهرها غير الجميل، فإن لسعتها مؤلمة لأنها تقوم بحقن نوع من المخدر وعادة لا يشعر الجمل بها. تقوم أنثى هذا العنكبوت بوضع البيض داخل الجرح، أفضل علاج للشخص المصاب بلسعة عنكبوت، أو عقرب أو أفعى هو التوجه لأقرب مستشفى أو مركز طبي والحصول على العلاج المناسب. ستشاهد أثناء رحلاتك الصحراوية نبتة تعطي ثماراً صفراء تشبه الليمون، تأكد من عدم قطف هذه الثمار لأنها سامة، وحتى الجمال لا تأكلها أيضاً.

استخدم القفازات لحماية اليدين من الجروح والحروق، لأن التعرض للحروق في الجو الحار مؤلم جداً، وأفضل علاج هو ترطيب مكان الحرق بكمية وفيرة الماء البارد. ولا ينصح باستخدام كريم الحروق لأنها تخفف عملية التبريد.